منتديات شمس العرب
منتديات شمس العرب يرحب بجميع الاعضاء والزوار
حللتم اهلا ونزلتم سهلا

2017

كل جديد ستجدونه في المنتدى
شاركوانا

منتديات شمس العرب

منتديات شمس العرب برمجي ثقافي شبابي منوع معاصر
 
الرئيسيةاليوميةس .و .جبحـثالتسجيلدخول

شاطر | 
 

  رمضان شهر التوبة

استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي اذهب الى الأسفل 
كاتب الموضوعرسالة
Admin
Admin
Admin
avatar

عدد المساهمات : 125
السٌّمعَة : 6
تاريخ التسجيل : 27/07/2011

مُساهمةموضوع: رمضان شهر التوبة   الإثنين أغسطس 08, 2011 8:04 am

رمضان شهر التوبة
التوبة وظيفةُ العمرِ، وبدايةُ العبدِ ونهايتُه، وأولُ منازلِ العبودية، وأوسطها، وآخرها. وإنَّ حاجتَنا إلى التوبة ماسّةٌ، بل إنَّ ضرورتنا إليها مُلِحَّة، فنحن نذنب كثيراً، ونفرّط في جنب الله ليلاً ونهاراً؛ فنحتاج إلى
ما يصقل القلوبَ، وينقّيها من رَيْن المعاصي والذنوب .
وإنما التوبة تركُ الذنبِ علماً بقبحه، وندماً على فعله، وعزماً على ألا يعود التائب إليه إذا قدر، وتداركاً لما يمكن تداركُه من الأعمال، وأداءً لما ضيع من الفرائض؛ إخلاصاً لله، ورجاءً لثوابه، وخوفاً من عقابه، وأن يكون ذلك قبل الغرغرة، وقبل طلوع الشمس من مغربها. أيها الصائمون الكرام: لقد فتح الله _بمنِّه وكرمه_ بابَ التوبة؛ حيث أمر بها، ووعد بقبولها مهما عظُمت الذنوب، قال_تعالى: (وَأَنِيبُوا إِلَى
رَبِّكُمْ وَأَسْلِمُوا لَهُ مِنْ قَبْلِ أَنْ يَأْتِيَكُمُ الْعَذَابُ ثُمَّ لا تُنْصَرُونَ) وقال: (وَهُوَ الَّذِي يَقْبَلُ التَّوبَةَ عَنْ عِبَادِهِ وَيَعْفُو عَنِ السَّيِّئَاتِ وَيَعْلَمُ مَا تَفْعَلُونَ) ، وقال: (وَمَنْ يَعْمَلْ سُوءاً
أوْ يَظْلِمْ نَفْسَهُ ثُمَّ يَسْتَغْفِرِ اللَّهَ يَجِدِ اللَّهَ غَفُوراً رَحِيماً) ، وقال في شأن النصارى: (لَقَدْ كَفَرَ الَّذِينَ قَالُوا
إن اللَّهَ ثَالِثُ ثَلاثَةٍ وَمَا مِنْ إِلَهٍ إِلَّا إِلَهٌ وَاحِدٌ وَإِنْ لَمْ يَنْتَهُوا عَمَّا يَقُولُونَ لَيَمَسَّنَّ الَّذِينَ كَفَرُوا مِنْهُمْ عَذَابٌ أَلِيمٌ) ، ثم قال_جلّت قدرته_محرضاً لهم على التوبة: (أَفَلا يَتُوبُونَ إِلَى اللَّهِ وَيَسْتَغْفِرُونَهُ وَاللَّهُ غَفُورٌ رَحِيمٌ)، وقال في حق أصحاب الأخدود الذين حفروا الحُفَر لتعذيب المؤمنين وتحريقهم بالنار: (إِنَّ الَّذِينَ فَتَنُوا الْمُؤْمِنِينَ وَالْمُؤْمِنَاتِ ثُمَّ لَمْ يَتُوبُوا فَلَهُمْ عَذَابُ جَهَنَّمَ وَلَهُمْ عَذَابُ الْحَرِيقِ) .قال الحسن البصري رحمه الله: (انظروا إلى هذا الكرم والجود، قتلوا أولياءه، وهو يدعوهم إلى التوبة والمغفرة).بل إنه_عز وجل_حذّر من القنوط من رحمته فقال: (قُلْ يَا عِبَادِيَ الَّذِينَ أَسْرَفُوا عَلَى أَنْفُسِهِمْ لا تَقْنَطُوا مِنْ رَحْمَةِ اللَّهِ إِنَّ اللَّهَ يَغْفِرُ الذُّنُوبَ جَمِيعاً إِنَّهُ هُوَ الْغَفُورُ الرَّحِيمُ) أما فضائلُ التوبةِ وأسرارُها،وبركاتُها فمتعددةٌ،متنوعةٌ،متشعبةٌ؛ فالتوبة سبب الفلاح، وطريق السعادة، وبالتوبة تكفّر السيئات، وإذا حسُنت بدّل الله سيئاتِ صاحِبها حسنات.
وعبوديةُ التوبةِ من أحبِّ العبوديات إلى الله، والله يفرح بتوبة التائبين قال النبي : (للهُ أفرحُ بتوبة العبد من رجل نـزل منـزلاً، وبه مهلكة، ومعه راحلتُه عليها طعامُه وشرابُه، فوضع رأسَهُ، فنام نومةً، ثم رفع رأسَهُ، فاستيقظ وقد ذهبت راحلتُه؛ حتى اشتد عليه الحرُّ والعطشُ، أو ما شاء الله، قال: أرجع إلى مكاني، فرجع، فنام نومةً، ثم رفع رأسه؛ فإذا راحلتُه عنده) رواه البخاري ومسلم ، ولم يجيء هذا الفرحُ في شيء من الطاعات سوى التوبة، ومعلوم أن لهذا الفرح تأثيراً عظيماً في حال التائب وقلبِه.
ومن فضائل التوبة: أنها توجب للتائب آثاراً عجيبة من مقامات العبودية التي لا تحصل بدون التوبة؛ فتوجب له المحبةَ، والرقّةَ، واللطفَ، وشكرَ اللهِ، وحمدَه، والرضا عنه، فَرُتِّب له على ذلك أنواعٌ من النعم لا يهتدي العبد إلى تفاصيلها، بل لا يـزال يتقلب في بركتها وآثارها ما لم ينقضْها أو يفسدْها. ومن تلك الآثار: حصولُ الذلِ،والانكسارِ،والخضوعِ لله، وهذا أحب إلى الله من كثير من الأعمال الظاهرة _وإن زادت في القدر والكمية على عبودية التوبة_ فالذلُّ، والانكسارُ روحُ العبوديةِ، ولبُّها، ولأجل هذا كان الله_عز وجل_عند المنكسرةِ قلوبُهم،وكان أقربَ ما يكون من العبد وهو ساجد؛لأنه مقامُ ذلِّ وانكسار، ولعل هذا هو السِّرُ في استجابةِ دعوة المظلوم والمسافر والصائم؛ للكسرة في قلب كل واحد منهم؛ فإن لوعةَ المظلومِ تُحْدِثُ عنده كسرةً في قلبه،وكذلك المسافر يجد في غربته كسرةً في قلبه، وكذلك الصوم، فإنه يكسر سَوْرةَ النَّفْسِ السَّبُعية الحيوانية كما قرر ذلك ابن القيم رحمه الله. أيها الصائمون الكرام: ومع عظم شأن التوبة وعظيم بركاتها إلا أن هناك أخطاءً يقع فيها كثير من الناس في بابها ؛ وذلك ناتج عن الجهل، أو التفريط، وقلة المبالاة، وهي أخطاء يجب أن تحذر ، من ذلك تأجيل التوبة والتسويف فيها، أو الاتكال على سعة رحمة الله ونسيان عقوبة وعذابه، أو الاغترار بحال عتاة العاصين الذين بسط الله لهم ، ونسوا أنه إمهال لا إهمال ... اللهم إنا نسألك توبة ناصحة تجمع فيها قلوبنا ..
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
http://mailbi.3rab.pro
wxwn.096
نائب مشرف
نائب مشرف
avatar

عدد المساهمات : 37
السٌّمعَة : 0
تاريخ التسجيل : 07/09/2011
العمر : 20

مُساهمةموضوع: رد: رمضان شهر التوبة   السبت أغسطس 18, 2012 12:40 pm

مشكوررر
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
wxwn.096
نائب مشرف
نائب مشرف
avatar

عدد المساهمات : 37
السٌّمعَة : 0
تاريخ التسجيل : 07/09/2011
العمر : 20

مُساهمةموضوع: رد: رمضان شهر التوبة   السبت أغسطس 18, 2012 12:42 pm

جزاك الله خيرا
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
 
رمضان شهر التوبة
استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي الرجوع الى أعلى الصفحة 
صفحة 1 من اصل 1

صلاحيات هذا المنتدى:لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى
منتديات شمس العرب :: منتديات عامة :: الخيمة العلمية-
انتقل الى: